• موت طازج

    • 2017-09-12 1:03:29 PM
    • عبدالباسط سعد عيسي
    • قنا
    • عدد المشاهدات:560

    موت طازج

    هجم عليهم لص ، وخـيرهم بين ما يملكون والشارع ؟

    لم يتخلً أحد عن مـمتلكاتـه ، بكل ذوق ،ترك لهم الأشياء الثمنية كما هي قابعة بالبيوت ، واختطف الشارع ، لم يجد الأطفال مكاناً للهو ، التصقت واجهات البيوت بعضها ببعض ، لم يتمكن أن  يـخرج الناس لأعمالهم ، في الصباح الباكر قدموا طلبًا للص مفاده أن يعيد لهم الشارع مقابل مُدخراتهم الثمينة ، وافق بعد أن اشترط أن يبصق عليهم واحدًا واحدًا، تـملكهم الخوف وقرروا الرحيل فباعو بيوتهم للص ، وركبوا سفينة لبلوغ الضفة الاخرى .

    موجت رياح الليل الشديدة عواء الكلاب فبدا أكثر توحشًا، خرج القمر من كوخ القش يبحث عن فرائس ، لم يجد على سطح  البحر سوى سمكتين اختلستا جلسة حميمية وقت انشغال الأسماك الأخرى بحطام سفينة غرقت منذ سويعات قليلة ، تثاءب القمر وتململ وعاد أدراجه .

     قفزت السمكتان في البحر واتجهتا للحطام وتساءلتا : هل فاتنا الكثير ؟  ابتسمت الجدة : مات الركاب جميعًا وهناك بعضهم  مازال  يحتضر فوق سطح الماء ، وبعد قليل ستختفي كل هذه الضجة ، وجثث هذه الوحوش ستمرح في أمعائنا ،  لم يحن وقت توزيع الغنائم بعد ، طلبت السمكتان مكانًا في هذا الحطام الجديد كي يتزوجا ، ضـحكت الجدة وقالت : قريبًا حين يموت الجميع و نلتهم بعضهم ، نرتاح قليلًا ، ثم نبحث لكما في الحطام عن مكان جميل يصلح بيتاً ، فقط انتظما في دوركما فالطابور اليوم طويل ،والمائدة عامرة، والاحتفال سيطول .

    بمكان ليس ببعيد ، وعلي زورق  أبيض ، يتهادى فوق صفحة المياة ، وفي ذات الليلة التي أبى فيها القمر العمل،يصطاد اللص وزوجته وجبتهما الثالثة  لهذا اليوم من الأسماك الطازجة .